“تحقيق حول منح عقار عمومي لبرلماني في وهران”

قضية تجر برؤوس نافذة للعدالة

آخر تحديث : الأربعاء 14 أغسطس 2019 - 1:01 مساءً
“تحقيق حول منح عقار عمومي لبرلماني في وهران”
ما تزال التحقيقات متواصلة بوهران، حول قضايا الفساد والتي أخذت طابعا استنزافيا لكل ما هو تابع للدولة، ومن المتوقع استرجاع عقارات هامة كانت قد أهديت على طابق من ذهب إلى أشباه المستثمرين. وتم فتح تحقيق أمني خلال الآونة الأخيرة حول تحويل حظيرة الترامواي بالسانية لفائدة نائب برلماني بعاصمة الغرب الجزائري، من اجل إنجاز فندق كبير بالقرب من محطة البنزين، حيث يرجح استرجاع العقار وضمه إلى الممتلكات العمومية، والمحافظة على طابعه، ذلك أن العقار في طبيعته كان سينجز على مستواه حظيرة سيارات لفائدة مستعملي خط الترامواي الرابط بين السانية في الجهة الغربية ومحطة سيدي معروف بالجهة الشرقية. وكان لنائب البرلماني بطريقة ما قد استفاد من عملية تحويل مشروع دولة لصالحه حتى ينجز الفندق، في عهدة الوالي السابق عبد الغني زعلان الذي تم وضعه منذ أيام رهن الحبس المؤقت، وجاء ذلك رغم ان ساكنة وهران بحاجة إلى باركينغ سيارات من أجل رفع الإحتباس المروري كما كان مقرر. البرلماني الذي ينتمي إلى حزب التجمع الوطني الديمقراطي، معروف عنه بأنه مستثمر رقم واحد بالولاية، وهو ينحدر إلى ولاية شرق الجزائر، علما أن التحقيقات تمس البرلمانيين الذين تخطوا الحدود الحمراء، استغلوا النفوذ ولم يتركوا لا الأخضر ولا اليابس بوهران، عرفوا بمترشحي الشكارة في أحزاب سياسية، سرعان ما أبانوا على مخططاتهم في نهب العقار. وحسب المعلومات الواردة أن قضية الحال قد تجر عدة رؤوس إلى القاع، بسبب ثقلها، ولا سيما التواطؤ الذي فضح نواب برلمانيون. محمد/ب
رابط مختصر
2019-08-14 2019-08-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

Assawt TV