واشنطن تؤكد بـ الأدلة: إيران متورطة في ضرب المنشآت النفطية السعودية

آخر تحديث : الإثنين 16 سبتمبر 2019 - 4:17 مساءً
واشنطن تؤكد بـ الأدلة: إيران متورطة في ضرب المنشآت النفطية السعودية

اكدت واشنطن بالادلة والصور ان نظام ايران متورط بشكل كامل في الهجوم الارهابي الذي استهدف المنشآت النفطية السعودية وادى الى ضرب الموازين النفطية العالمية 

وقال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة تستند إلى صور التقطتها أقمار صناعية وتقارير استخباراتية تعزز اتهامها لإيران

وفيما كانت ترى ايران حجم ما انجزته سياستها دفعت بالحوثيين لتصدر المشهد واعلان مسؤوليتهم عم الجريمة، لكن مسؤولين أمريكيين، اكدو إن دقّة ومدى الهجمات تلقي بالشكوك حول مزاعم الحوثي.

وأثّرت الهجمات على إمدادات النفط عالميا بالسلب بنسبة خمسة في المئة وإلى ارتفاع كبير في الأسعار.

وفي تغريدة على تويتر، أمس الأول السبت، كفّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن توجيه اتهام مباشر لإيران، لكنه أومأ إلى أن إجراء عسكريا قد يُتخذ حال التأكد من هوية الجهة المعتدية.

وتحدث مسؤولون أمريكيون، لم يكشفوا عن هويتهم، إلى صحيفة النيويورك تايمز وشبكة أيه بي سي ووكالة رويترز للأنباء.

وقال أحد هؤلاء المسؤولين إن الهجمات جاءت من الغرب والشمال الغربي وليس من المنطقة التي تسيطر عليها جماعة الحوثي في اليمن، والواقعة إلى الجنوب الغربي من المنشآت النفطية السعودية.

وعليه، يرى المسؤولون الأمريكيون أن الهجمات انطلقت من شمالي الخليج من إيران أو العراق قبل ان يهاتف ترامب رئيس الحكومة العراقية عادل عبدالمهدي ليبلغه بان الطائرات لم تنظلق من بلاده Ù‡Ø¬ÙˆÙ… على منشأتي نفط سعوديتين

ونقلت شبكة أيه بي سي عن مسؤول أمريكي بارز القول إن ترامب كان مدركا تماما مسؤولية إيران.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 8.9 في المئة مسجلا 59.75 دولار في سوق التداولات الآسيوية.

وشهدت الأسعار انخفاضا ضئيلا بعدما اعتمد الرئيس ترامب استخدام الاحتياطي الأمريكي.

لكن هناك مخاوف من استمرار ارتفاع الأسعار حال تفاقم التوترات.

كيف ردت إيران؟ وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف سخر أمس الأحد من نظيره الأمريكي بومبيو، قائلا إن الأخير “فشل في ممارسة أقصى مستويات الضغوط فتحول إلى ممارسة أقصى درجات الخداع”، في إشارة إلى “حملة ممارسة أقصى مستويات الضغوط” التي أطلقتها إدارة ترامب والتي استهدفت إيران بالعقوبات منذ انسحاب واشنطن من اتفاق دولي لتحجيم طموح طهران النووي.

واستهدفت الهجمات موقع محطة بقيق، الأكبر لمعالجة النفط ، والذي تديره شركة أرامكو المملوكة للدولة، كما استهدفت حقل خريص.

ويُعدّ حقل خريص هو أقرب الهدفين إلى الحدود اليمنية؛ حيث يبعد عنها مسافة 770 كم.

قالت السعودية إن طائرات مسيرة نفذت الهجمات، التي بدأت في الساعة الواحدة صباحا بتوقيت غرينيتش وتصاعدت جراءها أعمدة من الدخان.صورة من القمر الاصطناعي

وقالت جماعة الحوثي إن قواتها أرسلت عشر طائرات مسيرة صوب المنشآت السعودية، محذرة من المزيد من الهجمات.

ولم تصدر تقارير عن وقوع إصابات، لكن مدى الضرر اللاحق بالمنشآت لم يتبين بشكل كامل.

وقال المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثي يحيى سريع، أمس الأول السبت، إن العمليات ضد أهداف سعودية سوف “يزداد نطاقها وستكون أشد إيلاما من ذي قبل، طالما استمر العدوان والحصار”.

رابط مختصر
2019-09-16 2019-09-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

أحمد غربي