تكريم موسى حداد في ختام مهرجان الجزائر الدولي للسينما

آخر تحديث : الجمعة 15 نوفمبر 2019 - 5:00 مساءً
تكريم موسى حداد في ختام مهرجان الجزائر الدولي للسينما

حصد الفيلم الوثائقي “143، شارع الصحراء” للمخرج الجزائري حسان فرحاني والفيلم الروائي “البرج (وردي)” لمخرجه النرويجي ماتس جرورد، أمس الخميس بالجزائر العاصمة، كبرى جوائز لجنة التحكيم في اختتام الطبعة العاشرة (10) لمهرجان الجزائر الدولي للسينما (فيكا 10) الذي كرم أيضا المخرج موسى حداد.

وقام أعضاء لجنة التحكيم للأصناف الثلاثة المتنافسة في هذا المهرجان المخصص للفيلم الملتزم، بتسليم الجوائز خلال حفل رسمي تميز بتكريم قوي لموسى حداد، أحد كبار السينمائيين الجزائريين الذي وافته المنية في ديسمبر الأخير.

إذ عُرض فيلم وثائقي يستعيد ذكرى ومشوار مخرج الفيلم الشهير في السينما الجزائرية “عطلة المفتش طاهر”، اضافة إلى عرض سجله الثري من الأفلام بحضور أفراد عائلته.

كما منحت لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية، التي يترأسها السينمائي سعد خياري، جائزته الكبرى إلى الفيلم الطويل “143، شارع الصحراء” على مدار 100 دقيقة، ويتناول قصة مرأة جزائرية من خلال بورتريه مليكة التي تشتغل مسيرة أعمال تجارية في الصحراء الجزائرية.

بينما تحصل الفيلم الوثائقي “الجانب الآخر للتاريخ” للمخرجة الصربية ميلا تورايليتش على الجائزة الخاصة للجنة، في حين تحصل فيلم “على خطى ماماني عبدولاي” لمخرجته النيجيرية أمينا عبدولاي ماماني على “تقدير خاص” من اللجنة.

هذا وعادت الجائزة الكبرى في صنف الأفلام الروائية الطويلة لفيلم “وردي” (البرج) بإنتاج مشترك نرويجي فلسطيني، يحكي قصة عائلة فلسطينية لاجئة بلبنان.

وفيما يخص الأفلام القصيرة، فقد منحت لجنة التحكيم التي تترأسها الممثلة موني بوعلام، الجائزة الكبرى “القبلة إلى مكة” لمخرجه السويسري جون ايريك ماك.

كما سلمت اللجنة تقديرات تشجيعية للأفلام الجزائرية “فلفل لحمر” لمخرجته سعدية قاسم و”هذي هيا” لمخرجه يوسف محساس، علاوة على تقدير خاص لفيلم “قصة حكاية في جسدي” لمخرجه ينيس خلوفي.

من جهته، وقع اختيار الجمهور بالإجماع على الفيلم الروائي “مناظر خريف” لمخرجه مرزاق علواش، و”بولدوك” للكندي فرانسوا بوفيي، و”سترة” لمخرجه عبد الله عقون، و”الصيف المغدور” لمناد امبارك، و”143، شارع الصحراء”، الذي تحصل أيضا على “جائزة غاندي”، وهي تكريم منحه له المجلس الدولي للسينما والتلفزيون والاتصال السمعي البصري.

وفي ختام حفل تسليم الجوائز، تم عرض الفيلم الوثائقي “البراءة” لمخرجه الكوبي أليخاندرو جيل للجمهور الحاضر.

وعلى مدار 78 دقيقة من الزمن، تطرق فيلم “البراءة” لإعدام 8 طلبة في تخصص الطب، وهو حدث مؤلم جرى بمدينة هافانا في 1871.

ويتواصل عرض الأفلام خارج المنافسة اليوم الجمعة وغدا السبت ببرنامج يضم فيلم “محرقة الظهرة” وفيلم “أندري رافيرو والجزائر: عندما تولد المدينة من رحم الورش”، وهو فليم وثائقي يسرد حكاية المهندس الفرنسي الذي أمضى قسما كبيرا من حياته في الجزائر.

هذا وشكلت الطبعة العاشرة لمهرجان الجزائر الدولي للسينما الذي افتتح في 7 نوفمبر الجاري، مسرحا لتنافس 18 فيلما بين أفلام وثائقية وروائية.

رابط مختصر
2019-11-15 2019-11-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

أحمد غربي