استقالة أعضاء في لجنة جائزة نوبل للآداب

آخر تحديث : الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 - 2:56 مساءً
استقالة أعضاء في لجنة جائزة نوبل للآداب

قالت “غون-بريت ساندستروم”، عضو لجنة نوبل في الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، الاثنين، احتجاجاً على منح جائزة نوبل في الآداب لكاتب نمساوي ينكر وقوع إبادة جماعية في سربرينيتسا البوسنية، ويدافع عن مجرمي الحرب الصرب، وفق ما أوردت وكالة الأناضول للأنباء.

وأعلن التلفزيون السويدي الرسمي (SVT)، أن “غون-بريت ساندستروم” استقالت من عضوية اللجنة التي تحدد الفائزين بجوائز النوبل، احتجاجاً على منح الكاتب النمساوي بيتر هاندكه، جائزة نوبل في الأداب لعام 2019.

وأشار التلفزيون السويدي إلى أن “كريستوفر ليندور” العضو في اللجنة هو الآخر قدّم استقاله، احتجاجاً على عدم إجراء التغييرات اللازمة بعد فضيحة تحرش حدثت في الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم العام الماضي.

وفي مقالة لها في جريدة داغنس نيهيتير واسعة الانتشار في السويد، قالت غون-بريت ساندستروم، إن “السياسة تدخلت في اختيار الأسماء الفائزة بجائزة نوبل في الأداب، وهذا ليس من أيدولوجيتي”.

وفي هذا الإطار، تتواصل الاحتجاجات المطالبة بسحب الجائزة من الكاتب النمساوي، الذي منحت له في 10 أكتوبر الماضي.

ففي العاصمة ستوكهولم، اجتمع عدد من الأكاديميين والنشطاء، أمام متحف نوبل، مطالبين الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم بسحب الجائزة من هاندكه.

وفي بيان مشترك تلته الكاتبة أمريكا فيرا- زافالا، أدانت منح جائزة نوبل في الأداب للكتاب هاندكه.

وأضافت زافالا، أن الجميع يأملون سحب الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم جائزئتها من هاندكه.

بدوره، عزف الناشط اليهودي درور فيللر، مقطوعة على آلة الساكسفون، من أجل ضحايا مذبحة سريبرينيتسا.

وسبق للكاتب النمساوي أن زعم أن “البوسنيين قتلوا أنفسهم ورموا التهمة على الصرب”، مضيفاً أنه لا يؤمن إطلاقاً بأن الصرب ارتكبوا مذبحة بحق البوسنيين في سريبرينيتسا.

كما زار هاندكه القائد الصربي سلوبودان ميلوشيفيتش، الذي كان يُحاكم في المحكة الجنائية الدولية في لاهاي، وشارك لاحقاً في جنازته بعد وفاته في 2006.

رابط مختصر
2019-12-03 2019-12-03
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

أحمد غربي