الحوار “الجاد” مع الحراك الشعبي من أولويات برنامج الرئيس المنتخب

آخر تحديث : الأحد 15 ديسمبر 2019 - 5:30 مساءً
الحوار “الجاد” مع الحراك الشعبي من أولويات برنامج الرئيس المنتخب

 أبدى الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون, في أول خرجة اعلامية له, استعداده التام لإجراء حوار “جاد” مع ممثلي الحراك الشعبي, في خطوة وصفها الكثيرون بالمسعى “الحقيقي” لتكريس الوعود التي كان قد قطعها على نفسه خلال حملته الانتخابية من خلال “تقنين هذا الحراك وتحقيق كل مطالبه”.

وبلغة الاصرار والتحدي, دعا السيد تبون الحراك الشعبي, مباشرة بعد انتخابه رئيسا للجمهورية الى حوار “جاد” من أجل جزائر لا يظلم فها أحد تحارب الفاسد والفاسدين”, قائلا : “أتوجه مباشرة الى الحراك الذي سبق لي مرارا وتكرارا أن باركته, لأمد يدي اليه بحوار جاد من أجل الجزائر والجزائر فقط”.

وأبرز في هذا الشأن بأن الحراك الذي انبثقت عنه عدة آليات, على غرار السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات, “أعاد الجزائر الى سكة الشرعية مع الابتعاد عن المغامرات والمؤامرات التي كادت أن تعصف بالشعب الجزائري”, متعهدا بالعمل على “انصاف كل من ظلم من طرف العصابة”.

كما شدد الرئيس المنتخب, تأكيدا منه على الوفاء بما كان قد وعد به في مختلف خرجاته بمناسبة الحملة الانتخابية, على أنه مع  الحوار المبارك ومع من يختاره حتى “نرفع اللبس بان نيتنا حسنة وبانه لا توجد استمرارية لولاية خامسة كما يشاع له”.

وتعهد السيد تبون الذي كان قد اختار لحملته الانتخابية شعار “بالتغيير ملتزمون وعليه قادرون” بتجسيد وتكريس الالتزامات التي تقدم بها, حيث قال في الندوة الصحفية التي نشطها مساء أمس الجمعة بالجزائر العاصمة أن “الوقت قد حان لتكريس الالتزامات التي تم تقديمها خلال الحملة الانتخابية دون اقصاء أو تهميش أو أي نزعة انتقامية”, مشددا على أنه سيعمل “مع الجميع على طي صفحة الماضي وفتح صفحة الجمهورية الجديدة بعقلية ومنهجية جديدة”.

وبالنسبة للرئيس المنتخب فإن مسعى “تقنين” الحراك الشعبي -وفق ما تعهد به في برنامجه الانتخابي – “يمر حتما عبر مراجعة الدستور الحالي” , حيث تعهد في العديد من المرات وخلال حملته الانتخابية بأن يكون وفيا لكل طلبات الحراك ملتزما أمام الجزائريين بتنفيذ كل التعهدات التي قطعها على نفسه.

وبرر السيد تبون هذا الامر في أحد تصريحاته الصحفية بكون أن الحراك الشعبي “انقذ البلاد من انزلاق كاد أن يذهب ريح الجزائر التي اصبحت مهزلة في كثير من الدول العربية والافريقية والاوروبية قبل أن يسقط هذا الحراك العهدة الخامسة ومحاولات تمديدها وذهاب بعض الرموز ويبدأ التصحيح بملاحقة بعض من أفسدوا وزرعوا الفساد على كل المستويات وكانوا سببا في نزيف مالي رهيب”.

كما كان أشار الى أن تخندقه في صف المواطن والاحساس به خلق نوعا من المضايقات واتهامه بالشعبوية, مضيفا أن ما تضمنه برنامجه الانتخابي من خلال 54 التزاما بما فيها الحراك الشعبي ” ليس وعودا بحكم معرفته بدواليب الحكم وشؤون التسيير “.

رابط مختصر
2019-12-15 2019-12-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

أحمد غربي