انطلاق أشغال الورشة الـ 11 لرابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل

آخر تحديث : الأربعاء 4 ديسمبر 2019 - 2:01 مساءً
انطلاق أشغال الورشة الـ 11 لرابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل

إنطلقت اليوم الأربعاء بالعاصمة المالية باماكو أشغال الورشة الـ11 لرابطة علماء ودعاة أئمة دول الساحل والتي ستخصص لاعتماد أول دليل للتربية الاسلامية من أجل مواجهة مخاطر التطرف.

وجرت مراسم الافتتاح بحضور وزير الشؤون الدينية المالي تييرنو امادو عمر حاس ديالو، وسفير الجزائر في مالي بوعلام شبيحي.

ويشارك في هذه الورشة عدد من كبار العلماء والأئمة والدعاة وكبار المرشدين، الممثلين للدول الاعضاء في الرابطة وهي الجزائر و موريتانيا و ليبيا و مالي و نيجيريا و النيجر و بوركينا فاسو و تشاد و كوت ديفوار وجمهورية غينيا والسينغال.

كما تعرف ورشة باماكو التي تنظمها الرابطة بالتعاون مع وحدة التنسيق والاتصال لدول الساحل الإفريقي، مشاركة فاعلين في الحقل الثقافي المحلي.

وتعد وحدة التنسيق والإتصال آلية إقليمية للتنسيق الأمني و تبادل المعلومات بين دول الساحل لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

ويرتكز نشاط هذه الوحدة التي أنشئت في 2010 على التنسيق بين دول المنطقة وتفعيل جهود المجتمع المدني في الوقاية من التشدد والتطرف.

رابط مختصر
2019-12-04 2019-12-04
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

أحمد غربي