زهية جمعي : انتخاب تبون انتصار للشرعية الشعبية

آخر تحديث : السبت 14 ديسمبر 2019 - 3:12 مساءً
زهية جمعي : انتخاب تبون  انتصار للشرعية الشعبية

أكدت  الحقوقية  زهية جمعي بعد أن جندت العديد من المواطنين بحملة عبد المجيد تبون بولايات مختلفة من البلاد ان نجاح العملية الانتخابية   جاء بعد  حملة   نظيفه و خالية من البندير و شراء الذمم.

هي عبارة عن تخطي البلاد لخطر كان يحدق بها , بحيث ان الانتخابات الرئاسية هي ترسيخ للعمل الديمقراطي الذي طالب به الشعب الجزائري طبقا للمادة 7 و 8 من الدستور الذي هو اعلى قانون للجمهورية و اللذان ينصان بصريح العبارة ان السلطة للشعب من خلال المؤسسات الانتخابية عبر الاقتراع العام و المباشر و السري عبر الصندوق .

كما ان البرنامج الانتخابي لمرشحنا عبد المجيد تبون الحامل لاربعة و خمسين التزاما  كان عبارة عن جسر ذهبي لدخوله قصر المرادية و اعتلائه كرسي الرئاسة بكل شرعية شعبية شهد لها كفاءات وطنية محايدة  اشرفت على السير الحسن و الشفاف للعملية الانتخابية مرفوقين بالمواطنين و ممثلين المترشحين بمكاتب التصويت .

صحيح ان جزء من الجزائريين كانوا رافضين للانتخابات و لهم كل الاحترام و التقدير كون اننا اخوة في الوطنية و كذالك الجزء اخر و هم قلة يرفض كل شيئ بحيث تعودوا على الوصول الى الحكم على ظهر ذبابة او بنظام الكوطة او التعيين من قبل العلبة السوداء نتيحة استقوائهم بالاجنبي بمحاولتهم تفريق الشعب  و زرع الفوضي بين أبناء الوطن الواحد و قيامهم بممارسات ترسخ الفوضي و لا استقرار بالبلد بمحاولات غير اخلاقية متكررة و مع هذا نحترم ارائهم و قناعاتهم و السيد الرئيس مستعد للحوار معهم للخروج بحل توافقي لضمان الحريات الفردية و الجماعية في اطار ما يصرح به القانون و الدستور  و بدون المساس بالثوابت و رموز السيادة الوطنية .

ان الحراك الشعبي المبارك الذي كان نعمة على الجزائر و شعبها و الذي شاركنا به الي غاية اسقاط العهدة الخامسة و محاكمة رموز الفساد و العصابة بفضل التفطن و الحكمة العالية لقيادة الجيش الوطني الشعبي لحماية الحراك الذي له كل الاحترام و التقدير لرفعه راية الجزائر عالية بين الامم و لاكن و مع هذا الحراك المليوني الذي خرج يوم 22 فيفيري يختلف عن الحراك الالفي الذي يخرج اليوم بحيث ان البريد المركزي لا يمثل كل الجزائر العميقة بحيث ان المعارضين للانتخابات ضيعوا فرصة تقديمهم لمرشحهم و السهر على حراسة صناديق الاقتراع , و مع هذا ادعوا اليوم جل الجزائريين و الجزائريات للحوار الصريح و الجاد و الشامل للخروج بالبلاد بورقة طريق توافقية ترمي بها الي الاستقرار و بناء الجزائر معا .

رابط مختصر
2019-12-14 2019-12-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب