وجاء القرار المصري بعد الاطلاع على قانون السلك الدبلوماسي والقنصلي، وعلى قرار الرئيس المصري لعام 2005.