بين العالمين الفلكيين غاليليو ولوط !

آخر تحديث : الثلاثاء 31 مارس 2020 - 8:33 مساءً
بين العالمين الفلكيين غاليليو ولوط !

كورونا الاعلامي سليمان بخليلي يكتب:

• بين العالمين الفلكيين غاليليو ولوط !

• إذا صحّ تدخّل الرئيس تبون لدى معهد باستور من أجل تمكين الدكتور لوط بوناطيرو من عرض الدواء الذي أعلن عن اكتشافه مع فريق بحث عراقي فإنها التفاتة تحسب للرئيس وتدل على اهتمامه بجهود الباحثين والعلماء في ظل هذه الظروف مهما كان مصدرها وطبيعتها ، انطلاقاً من قاعدة ( قد تجد في النهر ما لاتجد في البحر) ! • وصحيح أن ملابسات عديدة تكتنف الاكتشاف الذي يتحدث عنه الدكتور لوط ، منها : كيف وثق من نجاعة الدواء ؟ وكيف وصل إليه الدواء من العراق إلى الجزائر ؟ ولماذا لم يتم اعتماده في العراق ؟ وأين هو فريق البحث الجزائري الذي يتحدث عنه ؟ وغيرها من الأسئلة التي تتكرر ، إلا أن منح الدكتور لوط وفريقه فرصة لتقديم اكتشافه أمام خبراء معهد باستور المتخصص هي خطوة في الاتجاه الصحيح ، مع علمنا أن اعتماد دواء وإنتاجه وتوزيعه لايتم بالسهولة التي يتصورها الدكتور بوناطيرو !

• بيد أني أضم صوتي لمن ينصحون الدكتور لوط باعتماد ناطق رسمي باسمه أو باسم فريق بحثه ( نيابةً عنه ) ، لأن طريقته في توصيل المعلومة والتعبير عنها تحتاج إلى هذا الترتيب ، مع تفهمنا المطلق للمشكلة اللغوية للأسباب التي يعرفها الجميع .

• حفظ الله الدكتور لوط ووفقه وسدد خطاه ، فإن اجتهد واصاب فله أجران وإن اجتهد وأخطأ فقد وضع نفسه بنفسه تحت تصرف العدالة !

أقول هذا وأنا أستحضر ماوقع لعالم الفلك الإيطالي ( غاليليو غاليلي ) حين حاكمته الكنيسة بتهمة ( اكتشافه كروية الأرض ) فقال جملته الشهيرة أمام المشككين : ( ومع ذلك فهي تدور) ،، لنسمع الدكتور لوط وهو يردد : ( ومع ذلك فهو دواء ناجع ) !

رابط مختصر
2020-03-31 2020-03-31
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

أحمد غربي