الدستور.. الجيش.. الحجر الصحي.. هذا ما قاله الرئيس تبون

آخر تحديث : الجمعة 12 يونيو 2020 - 9:49 مساءً
الدستور.. الجيش.. الحجر الصحي.. هذا ما قاله الرئيس تبون

كشف رئيس الجمهورية عبد  المجيد تبون بأنه توقع النقاش الحاد حول المسودة ما دام جماعيا ومسموح للجميع الخوض في مسائل دستورية دقيقة تعود للخبراء أصلا، غير أنه اعتبر أن النقاش حول الهوية غير مطروح وما يحدث “سحابة صيف عابرة”.

وتطرق الرئيس في مقابلة صحفية أجرها مع ممثلي وسائل الإعلام إلى إدراج مقترح منصب نائب رئيس جمهورية في المسودة وأرجعه إلى التجارب السابقة التي مرت بها الجزائر في إشارة إلى الجدل الذي رافق خروج الرئيس السابق من الحكم بعد الحراك الشعبي في 22 فيفري، ونفى بالمقابل تركيز الصلاحيات في يده وضرب مثالا بتنازله على كثير من الصلاحيات لصالح الوزير الأول قبل التعديل الدستوري.

وبخصوص الانتقادات التي طالت رئيس لجنة الخبراء التي أعدت مسودة تعديل الدستور دافع الرئيس تبون عن لعرابة باعتباره خبيرا معروفا وكونه ابن شهيد على غرار الناطق الرسمي للجنة وباقي الأعضاء الذين وصفهم بـالوطنيين والنزهاء”.

وتوقع الرئيس تبون أن يستمر النقاش حول المسودة إلى غاية نهاية جوان، متعهدا بأن يكون حكما لصالح آراء “الأغلبية في  المسائل الخلافية”.

وفي سياق متصل، رافع رئيس الجمهورية عن إدراج إمكانية مشاركة الجيش الجزائري في عمليات حفظ السلام في الخارج، تحت مظلة الأمم المتحدة أو في إطار الاتفاقيات الثنائية مع الدول الصديقة والشقيقة.

وقال الرئيس إن الجيش غادر في عدة مناسبات خارج الحدود ولم يشارك في أي عدوان، مشددا بأن “الجيش لن يغادر إلا بإرادة الشعب عبر ممثليه في البرلمان وليس بأوامر من الرئيس”.

وفي ما يتعلق بمصير الإجراءات المرافقة للحجر الصحي أعاد المتحدث تأكيده بأن القرار يعود للجنة العلمية التي ستجتمع غدا في مقر رئاسة الجمهورية للنظر في الموضوع سواء الإبقاء عليه أو رفعه جزئيا أو بشكل كلي، مضيفا: “أن صحة المواطنين هي الأهم بالنسبة له والخسائر المادية تعوض”.

رابط مختصر
2020-06-12 2020-06-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

محمد