العدوان المغربي في منطقة الكركرات يهدف إلى التحايل على القانون الدولي

آخر تحديث : الأربعاء 9 ديسمبر 2020 - 10:20 صباحًا
العدوان المغربي في منطقة الكركرات يهدف إلى التحايل على القانون الدولي

يعتبر العدوان المغربي الأخير على المدنيين الصحراويين في منطقة الكركرات “عبثا” يفسره التصرف “السلبي” و”الاستفزازي”  للمغرب في المنطقة ونيته الخبيثة في التحايل على القانون الدولي الذي يؤكد أحقية الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، حسبما أكده عميد كلية العلوم السياسية بجامعة الجزائر 3 الدكتور سليمان أعراج.

وأكد السيد أعراج في حوار مع مجلة الجيش أن خرق المغرب لاتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة سنة 1991 هي “خطوة مقصودة متعمدة جاءت بمباركة من دول أجنبية ترعى وتخدم المصالح الاستعمارية في المنطقة”، مشيرا إلى أن المغرب “يحاول الاستفادة من ظروف تشهدها الساحة الإقليمية والدولية”.

وأضاف أن الاعتداء المغربي “يعد ترجمة لأطماع اقتصادية للمغرب ترمي إلى استغلال مقدرات وموارد الشعب الصحراوي وتقديم المنطقة على طبق من ذهب للقوى الخارجية مقابل التمويل”.

وبخصوص عودة جبهة البوليساريو إلى الكفاح المسلح لمواجهة العدوان المغربي، أشار سليمان أعراج إلى أن رد فعل الجيش الصحراوي كان حتمية وأنه “يمليه تقاعس المجتمع الدولي وتعنت المغرب واستنفاد كل الحلول السياسية وكذا سياسة التلاعب التي ينتهجها المغرب “.

وأكد السيد أعراج في هذا السياق أنه “يجب على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي أن يتحملوا مسؤولياتهم تجاه سياسة العبث التي يمارسها المغرب في الصحراء الغربية.

 وعليها أيضا فرض الالتزام بقراراتها ووضع حد لسياسة المماطلة هذه التي ينتهجها بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير”.

و أشار إلى أن قضية الصحراء الغربية مسجلة لدى الأمم المتحدة باعتبارها مسألة تصفية للاستعمار.

رابط مختصر
2020-12-09 2020-12-09
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

أحمد غربي