وزير الاتصال: الجزائر تتعرض لتهجمات لفظية وقحة تأتي من فرنسا

آخر تحديث : الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 11:31 صباحًا
وزير الاتصال: الجزائر تتعرض لتهجمات لفظية وقحة تأتي من فرنسا

أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، أن الجزائر تتعرض “لوابل متدفق من التهجمات اللفظية التي تأتينا من فرنسا” وصفها بـ “الوقاحة”.

وأوضح بلحيمر في تصريحان نشرتها لوكالة الأنباء الجزائرية أن “هذه الاعتداءات تتم عبر عدة قنوات وهي البرلمان الأوروبي و منظمات غير حكومية و كذا الشبكات الاجتماعية و مؤثيريها  الباريسيين” واصفا إيها بـ”الوقحة”.

وتعقيبا على لائحة البرلمان الأوروبي حول وضع حقوق الانسان في بلادنا قال المتحدي إنها “ليست المرة الأولى التي تحاول فيها جماعات ضغط بالبرلمان الأوروبي النيل دون جدوى من الجزائر من خلال حقوق الإنسان والحريات الفردية عن طريق لوائح مماثلة أضحت مع مرور الوقت مملة ومثيرة للإحساس بالتكرار.”

واستطرد الناطق الرسمي للحكومة يقول “وها هي الجزائر تجد نفسها مرة أخرى يوم الخميس 19 نوفمبر 2020 موضوع وثيقة مضروبة بختم “الاستعجال” والتي رسمت صورة قاتمة عن وضع الحريات و حقوق الإنسان في البلاد”.

وأوضح بلحيمر أن “البرلمان الأوروبي ذهب في النقطة 8 من لائحته إلى حد رسم الطريق الواجب على الجزائريين انتهاجه بتأكيده بأن “الانتقال السياسي الجاري يجب أن يضمن الحق لجميع الجزائريين، أيا كان جنسهم وأصلهم الجغرافي أو عرقهم و وضعهم الاجتماعي-الاقتصادي، بما في ذلك البربر في المشاركة بشكل كامل في المسار الديمقراطي وممارسة حقهم في المشاركة في تسيير الشأن العام”.

ويرى وزير الإتصال أن البرلمان الأوروبي حاول ” إضفاء العرقية على الحياة السياسية، بل و القبلية على الهوية في عهد الشمولية”.

بالمقابل اتهم  بلحيمر في هذا السياق أن “المنظمات غير الحكومية ومنصاتها الإعلامية والسياسية المحلية لها كذلك دخل في هذه الاعتداءات”.

وأبرز الناطق الرسمي للحكومة قائلا في السياق نفسه،”يبدو أن الأبواق الداخلية للمنظامت غير الحكومية تتجاهل أن كل البلدان التي سلكت طريق العملية التأسيسية الصادرة عن المخابر الأطلسية لم تسلم من التقسيم الإقليمي والحرب الأهلية”.

وتأسف يقول: “ان هذه الأشكال من الفوضى المصطنعة -والتي يصدرها أساسا فاعلون جدد في مجال القانون الدولي يصطلح على تسميتهم بالمنظمات غير الحكومية- تكشف يوم بعد يوم عن طابعها المناهض للثورات”.

وأضاف بلحيمر:  “تعمل العديد من هذه المنظمات ,التي تتخذ لها مقرات في باريس او جنيف او بروكسل ومنهم بقايا من حزب جبهة الانقاذ المنحل و من الداعين للانسداد, بعد ان حصلوا على معاشات مريحة (طوعا أو مجبرين)، على نشر بعض المصطلحات في الجزائر على شاكلة العصيان المدني والتوترات واللجوء الى العنف بغية فرض منطقهم”.

رابط مختصر
2020-12-01 2020-12-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

أحمد غربي