وزير الاتصال: هناك من جعل الحراك ورقة ضغط لضرب استقرار البلاد وإثارة الفتنة

آخر تحديث : الأربعاء 17 فبراير 2021 - 1:46 مساءً
وزير الاتصال: هناك من جعل الحراك ورقة ضغط لضرب استقرار البلاد وإثارة الفتنة

قال وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، إن هناك من يجعل من الحراك الشعبي سجلا تجاريا وورقة ضغط لمحاولة ضرب استقرار البلاد من خلال إثارة الفتنة.

وأشار بلحيمر في حوار له مع موقع “الجزائر الآن” أن الحراك الذي باركته الدولة، وقامت بدسترته وتلبية مطالبه المشروعة في آجال قياسية، مضيفا: “إن الجزائر التي تتطلع إلى مستقبل أفضل ستحتفل يوم 22 فيفري الجاري اليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية”.

وفي سياق آخر، تطرق الناطق الرسمي للحكومة إلى الوضع الصحي للرئيس تبون بعد عودته إلى الجزائر، قائلا: “إن النشاط المكثف لرئيس الجمهورية منذ عودته من رحلته العلاحية يؤكد تماثله للشفاء وهو ما سبق لفريقه الطبي إقراره”.

وأضاف: “إن الشفافية التي رافقت التعاطي مع الوضعية الصحية لرئيس الجمهورية منذ البداية أسقطت النوايا الخبيثة لأعداء الجزائر وعملائها الذين تفننوا في تهويل الأمور ومحاولة تحريض المواطن وتغليطه بالافتراء الذي وصل حد الترويج لوفاته”.

وبخصوص تحذيراته السابقة من استهداف الجزائر، ذكر عمار بلحيمر بحادثة تطاول القنصل المغربي في وهران على الجزائر التي اتهمها وقتها بـ “العدو” وتطبيع نظام المحزن مع الكيان الصهيوني الذي بات يشكل تهديدات على أمن واستقرار المنطقة ككل، إلى جانب الإرهاب الذي ضرب الجزائر في التسعينات، متهما ذات الجهات بدعمها متعدد الأوجه له.

وبالنسبة لملف الصحافة الإلكترونية، أكد وزير الاتصال أنه بمجرد صدور المشروع التنفيذي الخاص بنشاط الإعلام عبر الأنترنت شرعت الوزارة الوصية في العمل بأحكامه، مضيفا: “إننا بصدد مواصلة منح شهادات التسجيل للمواقع الإخبارية الالكترونية وهي العملية التي انطلقت شهر جانفي المنصرم والتي ستتواصل إلى غاية الانتهاء من دراسة كافة التصاريح والملفات المودعة”.

وتابع: “كما نحرص على ضرورة احترام الأشخاص الطبيعيين والمعنويين الممارسين لنشاط الإعلام عبر الإنترنت للمهلة القانونية الممنوحة لهم من أجل الامتثال إلى أحكام المرسوم التنفيذي وهي 12 شهرا من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية”.

رابط مختصر
2021-02-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

أحمد غربي