5 وجبات “ســــــــــوفيّة” “خالــــــــــــــــدة” أبهرت السيّـــــــــــــــــاح !

آخر تحديث : الأربعاء 7 أبريل 2021 - 4:03 مساءً
5 وجبات “ســــــــــوفيّة” “خالــــــــــــــــدة” أبهرت السيّـــــــــــــــــاح !

قد يعتقد الكثيرون أن الشغف نحو السياحة والتجوال ما هو إلاّ سفر واحتكاك بثقافات وحضارات الشعوب، ومقاسمتهم لبعض اللحظات الجميلة التي قد تخلّد لعاداتهم وتقاليدهم، وتروّج لموروثهم التاريخي والحضاري، إلاّ أنّه في حقيقة الأمر، السياح بقدر ما ينبهرون بتلك الأشياء الجميلة، ويُبدون إعجاباً كبيراً بها، بقدر ما تثيرهم أكثر رائحة الأطعمة والوجبات التقليدية التي تشتهر بها المنطقة، والمستمدة من تاريخ وعادات الأهالي، فيأخذ الإطعام التقليدي أهمية بالغة لدى السياح والوكالات في أي مكان في العالم، ممّا يجعل السائح لا يحسّ بالانتماء إلى المنطقة التي يزورها إلاّ بعد تذوّق أشهى الوجبات والأطباق التي تشتهر بها، وهذا بغضّ النظر فيما إذا كانت ذات مذاقٍ لذيذ، حار، جيّد، مثير، أو سيء..! لأنّهفي نهاية المطافتبقى التجربة هي خير برهان، والتذوّق سيد الموقف.

وخلال الرحلة السياحية التي قادتالصّــوت الآخـــــــرإلى مدينة وادي سوف، مدينة ألف قبة وقبة، برفقة وكالةأكـــــــــــاديس ترافــــــــلللسياحة والأسفار، وكذا مع بعض الأصدقاء والأحبّة هناك، قمنا برصد أهم الوجبات التقليدية التي تشتهر بها المنطقة، بالإضافة إلى الأماكن التي قد تثير إعجاب الزوّار، لتوفيرها أفضل وأجود أنواع الأطعمة التقليدية، التي لا شكّ في أنهّا ستسحر وتبهر السائح الجزائري والأجنبي على حدٍّ سواء..

1/ خبــــــــــــز المــــــــــــلّة.. رغيفٌ عملاق محشي، يُطهى مدفوناً على الجمر والرمال

إذا كنت متجهاً في رحلة سياحية استكشافية، أو زيارة عملٍ وتفقّد إلى مدينة واد سوف، ولم تطلب فيها تذوّقخبز الملّةالتقليدي، والذي سيعود بك لا محالة إلى تاريخ وأصالة سكان المنطقة، فاعرف أنّه قد فاتك الشيء الكثير.. !لأن المنطقة مشهورة كثيراً بهذا الخبز التقليدي اللّذيذ والمغذّي جدّاً. في هذا الصدد، يقولموسى دامون، صاحب وكالةأكاديس ترافلللسياحة، والقائم على تحضير وطهو الخبز التقليدي للسياح داخل المخيم المقام لـالسفـــــــــاريفي أعماق الصحراء، أنخبز الملّة مشهور كثيراً في منطقة واد سوف، ومنذ الصغر، وجدنا عائلاتنا تقوم بخبز هذا الطعام اللّذيذ والمغذي، وأنا بدوري ورثت عنهم هذه الوصفة، والآن كما تلاحظون، أقوم بتحضير هذا الخبز للسياح الحاضرين معنا في السفــــــاري، الشغوفين بتذوّق أطيب الأطعمة وألذ الوجبات التقليدية“. وتتكوّن تحضيرة هذا الخبز العريق لدى السوافة، من عجين خبز، يتم حشو الطبقة الأولى منه بطبقة من الخضروات والتوابل، بالإضافة إلى تشكيلة منوّعة من اللحوم والأجبان، ومن ثم تغطيتها بطبقة ثانية، للحفاظ على القيمة الغذائية للمكوّنات، بالإضافة إلى تجنب كذلك دخول الرمال والفحم إلى الداخل، ومن ثم وضعها على مزيج من الرمل والجمر المستوي، ويتم دفنها بشكل شبه كامل حتى تطبخ، وتنبعث منها رائحة الخبز المحشي باللحوم والأجبان والخضراوات.

ويقول موسى: “في الحقيقة، وصفة خبز الملّة السوفي الأصلي، لم تكن توضع فيه اللحوم والأجبان، وإنّما فقط الخضروات والتوابل، بالإضافة إلى الزيت والملح، لكن مع تنامي احتياجات السياح، ورغبتهم في شيء ذا بعد تقليدي ولمسة عصرية، قمنا بتحيين الخبز بإضافة اللحوم والأجبان، وقد أعطى له ذوقاً رائعاً..”.

02/ الشخشـــــــوخة الســــــوفية.. عندما تبدع الأنامل في رسم المطبخ العريق

تعتبرالشخشوخةمن الوجبات التي تشتهر في عديد الولايات، وهي تعد اليوم كأحد أهم الوجبات الجزائرية المعروفة، حيث يحرص الجزائريون على تقديمها في الحفلات والأعياد والأفراح، وتوجد أنواع مختلفة منها، تختلف كل منها في مكوناتها وطريقة إعدادها، مثل الشخشوخة البوسعادية، الشخشوخة البسكرية، الشخشوخة القسنطينية، والشخشوخة السوفية، التي لا تختلف كثيراً عن نظيراتها إلاّ في بعض المكوّنات، لكن مذاقها وجاذبيتها بقيت على حالها، إذ أنها لطالما سحرت السائح وأضحى يطالبها كإحدى وجباته المحبّذة على المائدة خلال نزوله ضيفاً على المنطقة. وتتكوّن تحضيرة الشخشوخة السوفية، وفق ما لاحظناه في مخيمأكاديس ترافلأثناء رحلةالسفاري، من أوراق الشخشوخة المحضّرة مسبقاً، والمفتّتة داخل الصحن، يتم إضافة مرق أحمر محضّر خصيصاً لها، تشكيلة منوعة من الخضروات كالجزر والقرعة، والحمص، مطهوة بشكل جيد، ويتزين الطبق بأطراف من اللحم والدجاج المشوي على الجمر، حبات بيض مسلوقة، بالإضافة إلى حبات فلفل حار، لإعطاء الطبق نكهة خاصة. وأبدى عديد السياح إعجابهم وانبهارهم بالذوق الرائع واللذيذ للطبق التقليدي السوفي، مؤكدين أنالشخشوخة التي تشتهر كثيراً في الجزائر، وتختلف من منطقة لأخرى، إلا أنها تحافظ دائما على صدارتها كطبق يترأس موائد الجزائريين“.

03/ “الماينامـــــــــــــــــــا“.. لحوم تُطهى لساعاتٍ داخل الرمال

وتشتهر ولايات الجنوب الجزائري الكبير، بما فيها ولاية واد سوف بطبقالمايناماالتقليدي، الذي لا تكاد تكون فيه مناسبة هناك دون تحضيرها في أعماق الرمال وتقديمها ساخنة للمدعوّين والوافدين. ويسهرموسىدفي وكالةأكاديس ترافلللسياحة والأسفار على أن يكون هذا الطبق اللذيذ والغني بالمكونات ضمن الوجبات التي يستفيد منها زبائن الوكالة في كل خرجةسفاريإلى أعماق صحاري واد سوف الذهبية. في هذا الصّدد، يقول أنتحضيرالمايناماليس بالأمر السهل والهيّن، وإنما يتطلب إمكانات ووسائل حتى تطبخ بشكلصحي، لأنها في نهاية المطاف هي من اللحوم المطهوة على الجمر، في حرارة هادئة بأعماق الرمال“.

ويتم تحضير طبقالمايناماالإفريقي، بوضع تشكيلة متنوّعة من اللحوم (دجاج أو لحوم الحمراء)، يُضاف إليها مكونات سرية وتوابل وبهارات عديدة، وتوضع في قالب فولاذي متعدد الطبقات، تغلّف أطباق اللحم جيداً بأوراق الألمنيوم لمنع دخول الغبار والرمال والرماد، ومن ثمّ توضع داخل برميل فولاذي مدفون جيداً في أعماق الرمال وبداخله كمية معتبرة من الفحم“. وبعد فترة، يقوم الطاهي بسحب القالب الفولاذي الذي يتضمن لحومالمايناما، لتقديمها إلى السياح وهي ساخنة، حيث أنه دون شك سيجدها هؤلاء مطهوة بشكل جيد وبدقة متناهية، بمذاق لذيذ وطعمٍ جذاب، وحتى العظام ستنخلع بسهولة عن اللحم بمجرّد لمسها فقط. وتقدّم لحومالمايناماالإفريقية مع طبق الأرز ومع عدة أكلات أخرى.

04/ “الشــــــــــــوّاطالسّــــــــوفي.. شطائر بلحم الإبل تسيل لعاب السيّاح..!

إذا كنت معجباً بإحدى الوجبات الأمريكية السريعة والشهيرة، مثلالهمبورغر،هوت دوغ،تشيز بورغر، ومثيلاتها التي أضحت تسوّق في جميع أنحاء العالم، وتستقطب فئات كبرى من محبيها، لما تحتويه من لحوم وأجبان وخضروات تسيل لعاب المستهلكين، فقد يهمّك أن تعلم أنّه حتى في الجزائر هنالك وجبة لذيذة، لا تختلف كثيراً في تحضيرها وفي مكوناتها وقيمتها الغذائية عن الشطائر الأمريكية الشهيرة، ويتعلق الأمر بـالشوّاطالتي اشتهرت وذاع صيتها كثيراً في مدينةوادي سوف، مدينة ألف قبة وقبة، مدينة العراقة والأصالة، وكذا مدينة الفن الجميل.

وتحظى شطائرالشوّاطالسوفية بإقبال كثيف من قبل أهل المنطقة، وكذا السياح والوافدين لمدينة ألف قبة، حيث إنها وبغض النظر عن طعمها اللّذيذ، وقيمتها الغذائية، إلاّ أنّ سهولة تحضيرها ومدة الطبخ القصيرة التي تستغرقها، تبقى من الأشياء التي تجعل عاشقي هذه الوجبة يصنعون طوابير كبيرة أمام الباعة على جنب الطريق والرصيف العام، من أجل الحصول على شطائرساخنة،حارة،لذيذة، لهم ولعائلاتهم وأقاربهم.

وخلال وقوفنا برفقةحبيب، أحد الأصدقاء من مدينة واد سوف، من أجل اقتناء بعض شطائرالشوّاط، وذلك بعدما جذبتنا رائحة اللحم المطبوخ على نارٍ هادئة، ممزوج برائحة وعبقالتوابل والبهاراتالفوّاحة التي تشتهر بها المدينة، لاحظنا كيفية التحضير لهذه الوجبة اللذيذة. ويتعلق الأمر بوضع كميات لا بأس بها من لحم الإبل المفروم على الموقد المسطح، ومن ثم العمل على تحريكه باستمرار إلى غاية ذوبان كافة الشحوم، ومن ثم إضافة تشكيلة منوّعة من التوابل والبهارات لإعطاءالشوّاطرائحة ومذاق رائع. وبعد ذلك يقوم الطاهي بتقطيع حبات من الطماطم على اللحم المفروم، دون نسيان الملح، تنتهي أخيراً بإضافة كمية من البطاطا المقلية إلى التحضيرة، ومزجها جيداً مع اللحم المفروم الغني بالتوابل والبهارات. وقبل أن ينضجالشوّاط، يكون الطاهي قد حضّر مسبقاً خبزاً دائرياً لا يختلف كثيراً عن خبز شطائرالهمبورغرالأمريكية، يضع فيها كمية منالهريسةالحارةلإضفاء نكهة خاصة إلى الشطيرة، ليبدأ بعد ذلك بملأ وتعبئة الشطائر بتحضيرة لحم الإبل المطبوخ مع البطاطس المقلية والطماطم، ويغطي في وقتقياسيكافة طلبياته.

ويقوللطفي، سائح من العاصمة في مدينة الوادي تعليقاً على هذا الطعام: “أعتقد أنّ وجبةالشوّاطالتي تشتهر بها مدينةسوف، هي بالنسبة لي شيء لا يمكنني الاستغناء عنها كلما وطأت قدماي هذه المدينة الجميلة، والعريقة كذلك بتاريخها وثقافتها“. ويضيف: “في الحقيقة، لا أستطيع أن أتمالك نفسي أمام رائحة هذا الطعام الرّائع، ومذاقه اللّذيذ، بالإضافة إلى سعره الجذاب، والذي لا يتجاوز 150 دج فقط، بالرّغم من أن الطبيب قد نصحني فعلاً بضرورة التقليل قدر الإمكان من تناول مثل هذه الوجبات السريعة، لتسريع وتيرة خسارة الوزن، لكنّني في كل مرة أضعف أمامها، ولا أكاد أقاومها“.

أمّا (حنان)، وهي إحدى زبائن مطعم بيعالشوّاطفي الوادي، تقول في هذا الصّدد: “صحيح أنّ الوجبات السريعة غير صحية كثيراً، لكن عندما وجدتها لذيذة وذات مذاق متميّز، ذلك ما جعلني أقف غير قادرة على مقاومتها كلّما مررت من هذا الشارع“. وأضافت: “صراحة، لم أكن أتخيّل يوماً أن أصطفّ في طابورٍ طويل من أجل اقتناء شطيرةشوّاط، محضّرة بلحم الإبل المفروم والتوابل، لكنسبحان مغيّر الأحوال، أضحيت مولعة بها“.

05/ اللاّڤمــــــــــــــي.. المشروب السحري للسـّــــــــوافة..!

إذا كنت وافداً على مدينة واد سوف، ولم تتذوّق مشروباللاّڤميالسّحري، فاعلم أنّك قد فاتك الكثير، لذلك يجب ألاّ تجعل هذا الأمر يتكرّر، وتضعه في صدارة أولوياتك عند التجوال بشوارع وأزقة المدينة العريقة. فهذا المشروب الشهير في مدينةألف قبة وقبةله مكانة كبيرة لدى سكان المنطقة، وكذا بالنسبة لنظامهم الغذائي.. وهذا ما سيجعلك بالطّبع تتساءل لما يكتسي مشروباللاّڤميكل تلك الأهمية لدى السوافة؟ ممّا يتكوّن؟ وما هي الفوائد الصحية له؟ وكما يقول الجزائريون غالبا: “لا يوجد أفضل من التجربة لاكتشاف خبايا أي شيء، قمنا بدورنا بزيارة إحدى باعةاللاڤميبجانب الطريق العام، وكان مذاقه لذيذاً، بارداً ومنعشاً، تحس بأنّ مكوناته الطبيعية تتدفق إلى الأحشاء لترويها من شدة العطش والحرارة.

ويقول البائع الذي كان يعرض براميل صغيرة من مشروباللاڤميعلى شاحنته، أنهذا المشروب اللّذيذ والمفيد هو بمثابة علامة فارقة بالنسبة لمنطقة واد سوف، ولصحرائنا الكبرى عامة، إذ يُستخرج أساساً من لب أشجار النخيل التي تقارب فترة حياتها على النهاية“. وأضاف: “نحن نقوم بقطع الجهة العلوية للنخلة، وترك المنقوع الذي يخرج من وسط اللّب يسيل ويتدفق لجمعه داخل البرميل، ومن ثمّ إضافة كمية معينة من المياه، ليتم تسويقه بارداً منعشاً لعشاقه“. وأفاد بخصوص فوائدة، أنّللاّڤميقيمة غذائية وصحية كبيرة، إذ أنهطبيعي 100 في المائة، يقوم على إرواء عطش سكان الصحراء في أشد فترات الحرارة، ويمدّهم بالقوة المناسبة لمقاومتها، وهذا بفضل مكوناته وتركيبته الفريدة من نوعها“. “كما يعمل هذا المشروب السحريحسب كلامهعلى تنظيف الجهاز الهضمي وكذا القولون من كل الرواسب الضارة، ويعطيها كذلك القابلية أكثر للعمل والامتصاص“.

روبورتـــــــــاج أعدّه: ع.حنــــــــو

رابط مختصر
2021-04-07 2021-04-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب