هل يمكن للأطعمة التي تتناولها أن تجعلك غاضباً؟

إن العلاقة بين الطعام والمزاج تنطوي على متغيرات معقدة مثل الوقت من اليوم والتكوين الغذائي للطعام والتاريخ الغذائي الخاص بك. ومع ذلك، تشير الأبحاث إلى أن ما تأكله يمكن أن يكون له تأثير مباشر على حالتك العقلية وسلوكك.

قاد الدكتور درو رامزي دراسة في جامعة أكسفورد ركزت على كيفية تأثير النظام الغذائي على الحالة المزاجية والسلوك بين مجموعة من نزلاء السجن. أظهرت النتائج أن الاستهلاك المفرط للوجبات السريعة المصنعة قد يؤدي إلى “العدوانية ، والغضب، وحتى الميول العنيفة”.

ويشير الدكتور رامزي إلى أن “نقص المغذيات هو سبب رئيسي للتشوهات السلوكية. فبدون العناصر الغذائية المناسبة، لا يستطيع الجسم إنتاج المواد الكيميائية والهرمونات المناسبة اللازمة للتفكير الواضح والمزاج الصحي، والتي بدورها يمكن أن تؤدي إلى سلوكيات غير عقلانية بل وخطيرة”.

أثناء الدراسة البحثية، تلقت مجموعة من النزلاء مكملات الفيتامينات بينما تناول آخرون الوجبات السريعة النموذجية. أظهرت النتائج أن النزلاء الذين تناولوا الفيتامينات كانوا أقل عدوانية وغضباً من أولئك الذين تناولوا الأطعمة السريعة النموذجية بشكل أساسي.

الأطعمة التي يمكن أن تساعد في تحسين المزاج

إذا كنت تفكر في إجراء تغييرات جذرية في نظامك الغذائي، يمكن لبعض التعديلات الطفيفة أن تحدث فرقاَ كبيراً. فيما يلي بعض النصائح التي سوف تساعدك:

قم بتناول الفواكه والخضراوات بشكل يومي.

استهلك الأطعمة بشكلها الأقرب في الطبيعة. على سبيل المثال، البرتقال كما هو وليس كعصير.

تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على الدوبامين، مثل الأسماك والدواجن والبيض والخضراوات الورقية.

قم بزيادة تناول أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في الأسماك وبذور الكتان وبذور الشيا والجوز للمساعدة في محاربة الشعور بالاكتئاب.

تناول الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم التي تساعد على النوم والتي تشمل اللوز والسبانخ وبذور اليقطين وبذور عباد الشمس.