بلفروني”:رمضان ما “يغلبنيش”..والزلابية تحليتي المفضلة لـ30 يوما

آخر تحديث : الأربعاء 14 أبريل 2021 - 12:22 مساءً
بلفروني”:رمضان ما “يغلبنيش”..والزلابية تحليتي المفضلة لـ30 يوما

 

شارك الموسيقار وأستاذ العلوم البيداغوجية الموسيقية “عبد الحميد بلفروني”  في هذا الحوار لـ “جريدة الصوت الآخر” عن سبب غيابه عن الساحة الفنية في الآونة الأخيرة والتي ارتبطت أساسا بظرف الكورونا، بصفة عامة كما قاسمنا البعض من يومياته الرمضانية وأكثر ما يفضله خلال الشهر الفضيل.

حبيبة ح

بداية أين يتواجد اليوم الأستاذ عبد الحميد؟ وهل من أعمال تحضرها أو شاركت فيها خلال رمضان؟

أنا الآن متواجد في عملي “المعهد الوطني العالي للموسيقى”، بالعاصمة  و”لا عمل.. ولا مشروع” في الوقت الحالي غيره، هي في الأساس المشاريع قليلة من زمان وما زاد الطينة بلة الكورونا التي ضيقة عليها أكثر وأكثر.

بعيدا عن العمل كيف يقضي الأستاذ عبد الحميد يومياته في رمضان؟

اقضي أيامي الرمضانية عادي في التدريس مع  الطلبة في المعهد .

هل من روتين معين لقضاء السهــــــرة؟

في فيما يتعلق بالسهرة اقضيها في مشاهدة  الأفلام لأني أحب كثيرا السينما.

ألست من الجزائريين الذين يدمنون على لعب “الدومين”؟

في ما يخص “الدومينو” وغيره لا أمارس مثل هذه الأشياء التي تبدو لي كتضييع الوقت دون أن تشعر بيه، أفضل أن أستثمره في أشياء أكثر أهمية.

هل تمارس الرياضة خلال الشهر الفضيل أو نشاطات معينة؟

في الحقيقة لا أفضل ممارسة الرياضة خلال هذا الشهر،  لكي اقتصد قوتي حتى يحين موعد الإفطار، خصوصا أني أمضي يومي في تعليم طلبتنا في المعهد لذا بالإمكان اعتبارها كنوع من الحركة، بالرغم أني من مشجعي ممارسة الرياضة.

الكثير “يغلبهم رمضان”  خلال الصيام، هل هذا ينطبق عليك؟

رمضان ما “يغلبنيش” لأني اعرف جيدا كيفية التعامل معه، فأنا لا أتحدث كثيرا مع الناس وإذا تكلمت لا “أطيل الكلام”، ولا أدخل في الحوارات والنقاشات التي تحرق الأعصاب وتستنزف طاقة أنا في غنى عنها.

بعيدا عن العمل ما هي المأكولات التي يفضلها الأستاذ

في ما يخص الأكل من طبيعتي ما لا أكل كثير، ولست من النوع الذي يتدخل في اختيار وجبات الإفطار  ”ما نتشرطش بزاف”، المهم الشربة وسلاطة وكل ما يلي بعدهما لا يهمل كثيرا.

ولكن هناك شيء لم أستطع التخلي عنه “الزلابية” نأكلها يوميا طيلة الـ30 يوما دون أن أمل منها.

 في الأخير كلمة  نختم بها الحوار..

أتمنى لكم رمضان مبارك وللشعب الجزائري ولكل المسلمين في العالم.

حبيبة .ح

رابط مختصر
2021-04-14 2021-04-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

وليد شهاب