التوقيع على اتفاقية تأسيس مجلس الأعمال الجزائري-الكيني

آخر تحديث : الجمعة 16 أبريل 2021 - 11:46 صباحًا
التوقيع على اتفاقية تأسيس مجلس الأعمال الجزائري-الكيني

وقعت الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة مع نظيرتها الكينية،امس، عبر تقنية التحاضر عن بعد، على اتفاقية تأسيس مجلس الأعمال الجزائري- الكيني الذي سيسمح بتعزيز الشراكة بين مؤسسات البلدين في مختلف المجالات.

وفي هذا الاطار أكدت المديرة العامة للغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة وهيبة  بهلول للقناة الإذاعية الأولى، بأن هذه الاتفاقية تترجم الإرادة السياسية التي تطمح الى تعزيز التواجد الجزائري بالدول الإفريقية معتبرة أن كل الظروف مواتية الان لإقامة تبادلات تجارية واقتصادية مربحة لكلا الطرفين.

وأضافت بأن انشاء هذا المجلس سيكون بمثابة القاطرة التي تعزز حجم المبادلات التجارية بين البلدين” لاسيما وأنها “ضئيلة ولا تعكس مستوى العلاقات الجيدة على المستوى السياسي.

كما سيسمح المجلس تضيف بهلول  بتعزيز الاندماج الإفريقي خاصة بعد انضمام الجزائر لاتفاقية التجارة الحرة القارية لافتة إلى مساعي الغرفة الجزائرية للتجارة لإنشاء او إعادة تفعيل مجالس الاعمال المشتركة مع الدول الافريقية في إطار تعزيز الدبلوماسية الاقتصادية.

من جهتها أكدت السفيرة الجزائرية بنيروبي أن هذه الاتفاقية ستسمح بتقريب المؤسسات الجزائرية من نظيرتها الكينية من أجل بناء شراكات في مجالات التجارة والاستثمار مشيرة إلى عزم الجزائر على تخطي كافة العقبات التي تعترض تقوية المبادلات البينية.

بدوره  لفت السفير الكيني بالجزائر بيتر كتانا أنجيل إلى الدور الذي سيلعبه هذا المجلس في فتح المجال للسلع الجزائرية لدخول أسواق شرق إفريقيا عبر بوابة كينيا.

وتمت مراسم التوقيع عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد، بحضور المديرة العامة للغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة وهيبة بهلول، رئيس الغرفة الكينية ريتشارد نغاتيا, سفيرة الجزائر بنيروبي, سلمى مليكة حديدي, سفير كينيا بالجزائر, بيتر كاتانا أنغور, إلى جانب مدير ترقية ودعم المبادلات الاقتصادية بوزارة الشؤون الخارجية, رابح فصيح, وممثل وزارة التجارة, سمير دراجي.

رابط مختصر
2021-04-16 2021-04-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

Assawt TV