شرطة الإحتلال تقتحم المسجد الأقصى ووقوع إصابات كثيرة في صفوف الفلسطينيين

آخر تحديث : الإثنين 10 مايو 2021 - 12:04 مساءً
شرطة الإحتلال تقتحم المسجد الأقصى ووقوع إصابات كثيرة في صفوف الفلسطينيين

اقتحمت قوات الإحتلال الإسرائيلية، اليوم الاثنين، المسجد الأقصى شرق مدينة القدس المحتلة، وسط إطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت مما أسفرت عن إصابات كثيرة في صفوف الفلسطينيين بالمسجد.

وقالت مصادر فلسطينية في تصريحات صحفية اليوم إن قوات الشرطة أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت تجاه الفلسطينيين داخل المسجد الذين تصدوا بإلقاء الحجارة والمفرقعات النارية مرددين التكبيرات.

وحسب المصادر، فإن أصوات الرصاص والقنابل سمع دويها في كافة أرجاء المسجد الأقصى الأمر الذي أوقع إصابات كثيرة في صفوف الفلسطينيين بالمسجد، دون معرفة طبيعتها أو عددها حتى اللحظة.

وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، إن قوات الشرطة “هاجمت المسجد بشكل همجي وغير مسبوق ومبيت مسبقا ورفضت السماح للطواقم الطبية بإخلاء الإصابات من المكان”.

من جهتها ذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان مقتضب أن طواقمها نقلت 3 إصابات إلى مستشفى (المقاصد) بعد مواجهات عنيفة في المسجد الأقصى.

وساد التوتر في المسجد منذ ساعات الفجر الأولى تزامنا مع دعوات لجماعات المستوطنين لتنفيذ اقتحامات للأقصى اليوم في ذكرى ما يسمى “توحيد القدس” ذكرى احتلال الجزء الشرقي من المدينة.

وتصاعدت حدة التوتر في القدس المحتلة وامتدت إلى الضفة الغربية وقطاع غزة منذ بداية شهر رمضان وسط غضب متزايد من احتمال طرد فلسطينيين من منازلهم بمنطقة في القدس يدعي مستوطنون يهود ملكيتهم لها.

و شهدت الضفة الغربية حوادث توتر متفرقة أدت إلى مقتل ثلاثة فلسطينيين من بينهم فتى فضلا عن مئات الإصابات في مواجهات في عدد من القرى والبلدات.

وامتد التوتر إلى قطاع غزة الذي استأنفت الفصائل فيه إطلاق بالونات حارقة وتنظيم تظاهرات ليلية قرب السياج الأمني مع إسرائيل وتوعدت بتصعيد خطواتها حال استمرار التوتر في القدس.

للإشارة فإن التوتر في المسجد الأقصى كثيرا ما كان سببا لجولات من التصعيد بين الفلسطينيين وقوات الإحتلال منها “هبة النفق” التي اندلعت في العام 1996 احتجاجا على حفر وافتتاح سلطات الإحتلال للنفق الغربي أسفل الأقصى والتي استمرت ستة أشهر.

وفي العام 2000 فجرت زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون بمرافقة ألفين من الشرطة المدججين بالسلاح الانتفاضة الفلسطينية الثانية “انتفاضة الأقصى” والتي استمرت لعدة أعوام.

كما يعزو مراقبون فلسطينيون بشكل أساسي موجة توتر بدأت مطلع أكتوبر 2015، إلى موجة مواجهات شهدتها باحات المسجد الأقصى قبل ذلك بأشهر احتجاجا على دخول جماعات يهودية للمسجد.

وحذر مسؤولون فلسطينيون مرارا من أن تؤدي أحداث التوتر المتكررة في المسجد الأقصى إلى اندلاع حرب دينية في المنطقة

رابط مختصر
2021-05-10 2021-05-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الصوت الآخر.

Assawt TV